Friday, June 22, 2012

مسابقات دار سعاد الصباح 2011 - 2012

دار سعاد الصباح
تعلن عن

 مسابقات الشيخ عبد الله المبارك الصباح للإبداع العلمي 2011 - 2011
1) داء السكري أسبابه ، اختلاطاته ، كيفية الوقاية والعلاج .
2) الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية .
3) التعويضات السنية ( التركيبات ) تطورها وسبل نجاحها .
4) ظاهرة الاحتباس الحراري ، والأسباب المؤدية لها ، والظواهر المرتبطة بها ونتائجها .


مسابقـــــــات الدكتورة سعاد محمد الصباح للإبداع الفكري والأدبي 2011 - 2012
1) الشعر (25 قصيدة على الأقل ).
2) تاريخ القاهرة العاصمة المصرية ( غير محدد) .
3) أفضل عشر قصائد عربية معاصرة .
4) طلائع كُتاب القصة الكويتية .

الشروط العامــة
-  يشتــرط فـي المتقـدم أن يكون عربياً لم يتجاوز الثلاثين من العمر يوم 31/9/2012 .
-  ترسل المساهمات من ثلاث نسخ مطبوعة أو بخط مقروء بوضــوح مع صورة عن المؤهــل
   الدراسي إن وجد ، بطاقة الشخصية " الهويـــة "  ، أو جـواز السفر و العنـوان كامـلاً ، و ألا تكون المساهمـة قـد طبعـت فـي كتاب   أو فــازت بمسابقة أخرى .
- صفحة الكتاب بحجم  A4
-   تحتفظ الدار بحق نشر الأعمال الفائزة بالمرتبة الأولى خلال عام من تاريخ إعلان النتائج          و لا يتوجب للفائزين أي حقـوق عن ذلك .  الدار ليست ملزمة بإعادة المساهمات                إلى أصحابها .
-      يرجـى مـن الفائزيـن سابقـاً بأي من جوائز الدار عدم التقدم لهذه المسابقات .
-   سوف تستبعد المساهمات المعتمدة على معلومات الانترنت ما لم يشر صاحبها إلى المصدر .
-      آخر موعد لاستلام المساهمات يوم 31/9/2012 .

جوائز المسابقات
الجائزة الأولى : ثلاثة آلاف دولار     الجائزة الثانية : ألفا دولار   الجائزة الثالثة : ألف دولار
ترسل المساهمات إلى : " دار سعــاد الصبـــاح "
ص . ب 27280  الصفاة  / الرمز البريدي 13133    / الكويت

Saturday, November 20, 2010

خلي عندك أصل ... أحمد فتح الباب

هذا المقال أفتخر به وأتشرف بأن أنشره في صوت الحياة
مقال هادف ونادر في غناه ومحتواه وفكره

خلي عندك أصل
أحمد فتح الباب

لو فضلت ماشي ورا الحمامة هتندم يا عباس .. عباس ابن فرناس كان راجل أهبل.. فودافون.. القوة بين ايديك"

"هيا يا شلولح.. لنعافس النساء و لنحتسي الجعة.. هع هع هع"

"هو مين البخاري ده يا مستر؟"

"لو سمحت هو مين ابن مالك؟ " "ابن مالك ده شارع حضرتك.. مش حد معين.. ده الشارع بتاع سفارة (اسرائيل)"

" أنا اسمي حمزة.. قدوتي في الحياة أوبرا ويمفري"

إييييييييييييه يا جدعان..

كل سنة وانتم طيبين الأول..

إيييييييييييه يا جدعان.. حرااام بجد..

صلوا عالنبي..

دلوقتي الحصان ممكن يكون ثمنة ألفين جنيه.. وممكن يكون ثمنه 5 مليون دولار.. لأن الثاني بيسموه حصان (أصيل)

والعروسة بعد ما تتخانق مع أبوها بتمشي وانت زعلان وبتقول: ناس معندهمش أصل..

يعني ايه أصل.. يعني صفات كريمة بتنتقل من الآباء للأبناء.. بيفضل الأبناء محافظين عليها .. ومتمسكين بيها.. لأن الصفات دي جزء منهم ومن شخصيتهم.. ولو فرّطوا فيها يبقوا ناس معندهمش أصل..

طب وايه المشكلة.. المشكلة ان كل انسان لازم بيحمل مجموعة من القيم .. والقيم دي هي اللي بتشكل حياته بعد كده.. ولو فضلت تاخد القيم دي من الغرب .. هتبقي انسان مسخ.. زي اللي رقص علي السلّم..

ممكن تلاقي لبن منزوع الدسم.. لكن مستحيل تلاقي حاجة منزوعة القيمة

value free

يعني الأكل علي سبيل المثال.. القيم اللي بتحملها أكلة بتتجمع فيها عيلة وياكلوا من طبق واحد علي الطبلية وهما قاعدين علي الأرض.. الأب يقعد الأول وبعدين ولاده.. ويغسلوا ايديهم قبل الأكل وبعده.. وياكلوا الأكلة اللي الأم فضلت ترتب لها وتطبخها ساعتين..

غير القيم اللي بتحملها أكلة واحد خارج من الشغل.. ركن صفّ تاني ونزل اشتري ساندوتش بيج ماك من ماكدونالدز.. أكله وهو في الطريق من المطعم للعربية .. وطبّق العبوة بتاعة الساندوتش.. ومسح ايده في المنديل و الأكل لسه في بقّه.. ورمي المنديل.. وركب العربية ومشي..

الأكله الأولي مليانة بقيم الإجتماع والأسرة واحترام الكبير و التراحم و الشكر و النظافة..

والتانية مليانة بقيم الفردية والإستهلاكية و الآلية والنمطية والمشمشية والحمصية..

طب ليه نسيب تاريخنا وأمجادنا وأخلاقنا وجدودنا ونبقي غربيين في أفكارنا وحياتنا وتصرفاتنا..

أتستبدلون الذي هو أدني باللذي هو خير..

يعني لامؤاخذة.. أمريكا – اللي بيت جدي في البلد أقدم منها – عملت لنفسها تاريخ من لا شيء..

وبقي شوية القتلة والمجرمين و رد السجون اللي أبادوا شعب وأخدوا أرضه بقي اسمهم:

Founding fathers

وبقي أبراهام لينكولن وتوماس جيفرسون هما عظماء التاريخ و مناراته..

وفرنسا وانجلترا اتصالحوا مع تاريخ ملوكهم اللي كان كتير منهم مخنثين وأصحاب كاس و خونة.. وخلوهم في أذهان الولاد الصغيرين ملوك عظماء..

واحنا أصحاب أعظم تاريخ وأعظم حضارة .. بنتريق علي أجدادنا ونسخر منهم..

علي الناس اللي عرفوا يوازنوا بين العقل والقلب.. وبين المادة والروح.. والدين والعلم

بنتريق علي عباس ابن فرناس في اعلان سخيف من شركة سخيفة.. وهو أول واحد عمل محاولة طيران ناجحة (عباس ابن فرناس اللي بيتريقوا عليه ده طار مرتين.. و لم يمت في محاولة طيران زي ما هو مشهور.. وكان عالم في ديناميكيات الهواء.. وسبق الأخوان رايت في الطيران بمئات السنين)

بنتريق علي الناس اللي اكتشفوا الدورة الدموية الصغري, واخترعوا الساعة الميكانيكية, والنظام الرقمي, والكاميرا, ونظام التقطير الكيميائي, ومئات من الإكتشافات العلمية اللي بتأثر في حياتنا دلوقتي.

مش بس كده.. دول بدأوا علوم مكنتش معروفة قبلهم.. زي الجبر و علم الإجتماع والكيمياء (اللي كانت قبل كده علم تحويل التراب إلي ذهب.. فصححوا مسارها وخلوها العلم اللي بيبحث في صفات وخواص العناصر والمركّبات)

احنا بنتريق علي هارون الرشيد وبنطلعوا راجل بتاع جواري ونسوان.. هارون الرشيد ده كان بيصلي مائة ركعة في اليوم.. وكان شاعر وعالم وأديب.. بيحجّ سنة وبيغزوا بنفسه سنة.. هو اللي بني دار الحكمة (أعظم مركز بحثي في الدنيا في وقته).. ومرّه جالوا جواب من ملك بيزنطة فيه استهزاء.. قلب الجواب وكتب علي ظهره (من هارون الرشيد إلي كلب الروم.. قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة.. والجواب ما تري لا ما تسمع).. وبعتله جيش جرار أدّبه ورجع..

وهو أبو المأمون والمعتصم.. المعتصم ده اللي صرخت واحده مسلمة في هضبة الأناضول وقالت: وا معتصماه.. فالراجل اللي ضايقها ضحك وقال لها: وهل يأتيك المعتصم علي فرس أبلق (يعني أبيض واسود) فيغيثك؟.. فوصل الخير للمعتصم.. فبعت مائة ألف فارس فتحوا المدينة وخلوا الراجل ده خدّام عند الست المسلمة... والمفاجأة؟؟؟؟ المائة ألف فارس كل واحد فيهم علي فرس أبلق..

احنا الحضارة اللي حفظت التراث العلمي لليونان والإغريق والهند والصين ولولا أجدادنا وخلفائنا العظام .. في وقت كان الناس التانية بيستخدموا ورق الكتب دي عشان يشووا عليها لحمة)

واحد عدّي علي مجموعة في الأندلس قاعدين في المسجد بيدرسوا كتاب المجسطي بتاع بطليموس في الفلك.. قال لهم: بتعملوا ايه؟ قالوا له: نطبّق أمر الله عز وجل ((أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ ‏رُفِعَتْ)) .. حضارة عرفت تفهم الدين والدنيا.. في الوقت اللي كان غيرنا بيعتبر النظر في الكتب دي كُفر وهرطقة.. وان الشياطين عايشة فيها..

احنا اللي طلعنا الفلاسفة العظماء زي ابن رشد .. بيقولوا عنه (رجل مد يده اليمني فصافح أرسطو وسقراط.. ومد يده اليمني فصافح دي كارت ورينان)

واحنا اللي حكمنا دول كتير مننا ميعرفش اننا كنا بنحكمها في يوم من الأيام زي: الهند والصين وأسبانيا و البرتغال وجنوب فرنسا و يوغوسلافيا و كرواتيا ورومانيا و المجر و أجزاء من النمسا..

ناس امتلكوا ناصية اللغة والأدب.. بيحكوا مرة ان فيه اتنين علماء واحد اسموا القاضي الفاضل والتاني اسمه العماد الأصفهاني.. اتقابلوا مرة في الطريق وكان القاضي الفاضل راكب حصان..

فقام العماد قال له:

(سِر فلا كبا بكَ الفرس) –

يعني امشي ان شاء الله الحصان مش هيقع بيك

فلقوا القاضي الفاضل بص له وبرّق كأن الراجل اتحداه تحدي كبير.. وراح قال له:

(دام علا العماد)

فالناس استغربت.. ما هم قالوا لبعض كلام عادي جداً.. فين التحدي؟ .. المفاجأة؟؟ الجملتين اللي قالوهم لبعض ممكن تقرأهم من اليمين للشمال وممكن تقرأهم من الشمال لليمين.. (ارجعوا جرّبوا).. بالذمة في حاجة بالروعة دي !!!

أجدادنا العرب همّا اللي نظموا الشعر.. وأبدعوا في معانيه وموسيقاه.. فيه بيت للبحتري من ساعة ما كتبوا لحد دلوقتي عمّالين يطلّعوا منه معاني الجمال والإبداع.. اتكتب فيه كُتُب ولسه بيتكتب.. بيقول:

أتاكَ الربيعُ الطلْقُ يختالُ ضاحكاً

من الحُسنِ حتّي كادَ أن يتكلّما

احنا اللي اكتشفنا وكتبنا عن كروية الأرض مئات السنين قبل جاليليو.. واحنا اللي كتبنا عن أمريكا قبل كريستوفر كولومبوس (مكتوب في أحد كتب الفلك لواحد من علماء غرناطة: (والذي نعلم أن هناك أرضا وراء بحر الظلمات بيننا وبين الهند (اللي هي أمريكا)).. وعلي فكرة.. كريستوفر كولومبوس درس الفلك والملاحة في غرناطة.. وبدأ رحلته من هناك..

أجدادنا كانوا الأساتذة المباشرين (بقول المباشرين) لروجر بيكون وتوماس لاكوينس (توما الإكويني) وغيرهم..

احنا اللي بنينا العمارة الخالدة أعظم عمارة موجودة علي كوكب الأرض.. قصر الحمراء في غرناطة.. وتاج محل في الهند.. والسليمية في تركيا.. والسلطان حسن في مصر.. وقبة الصخرة في القدس الشريف..

احنا اللي احترمنا حرية الإعتقاد وممارسة الدين.. فتحنا اسطنبول وبعديها بخمس مائة سنة كان أكتر من تلتها غير مسلمين.. في الوقت اللي فرديناند وايزابيلا احتلوا غرناطة .. وبعد مائة سنة من التعذيب والإضطهاد الديني ما بقاش فيها مسلم واحد !!

أجدادنا اللي كتبوا آلاف الكتب العظيمة في الفقه والقانون, والحديث وعلوم القرآن, واللغة والأدب والشعر, والطب والفلك, والمنطق والفلسفة, .. أجدادنا هما أبو حنيفة ومالك والشافعي وأحمد .. والبخاري ومسلم..

واحد من أجدادنا علماء الأندلس كتب أكبر موسوعة في التاريخ اسمها (الفنون).. جمع فيها كل علوم عصره.. عارفين الموسوعة دي كانت كام مجلد؟؟؟ 800 مجلد!!

عايزين تشوفوا الإعجاز.. شوفوا موسوعة كتبها الإمام السبكي اسمها (طبقات الشافعية) ذكر فيهم تاريخ كل علماء الشافعية.. شيء أقرب للخيال منه إلي الواقع..

أجدادنا اللي أبدعوا في الفن والموسيقي .. اسمعوا الموسيقي التركية والأندلسية لو عايزين عشان تنضفوا ودانكم..

بنتريق ونقول (العرب جرب).. في الوقت اللي زرياب دخل الأندلس.. ودخّل معاه حاجات عجيبة كانوا أول مرة يشوفوها:

معجون السنان!!

وكريم الشعر!!

والبودي لوشن!!

وعلمهم انهم لازم يستحموا كل يوم (كان النظيف منهم بيستحمي كل سنتين).. وان الأكل بيتقدم علي ثلاث دفعات apetizer- main course- dessert ..

أولئك آبائي فجئني بمثلهم..

مش بس في التاريخ.. حتي في الحاضر.. احنا لو سحبنا استثمارات السعودية.. وعلماء مصر والعراق.. من أمريكا .. هتغرق

و عندنا شعائر عظيمة زي الحج والزكاة و صلاة العيد..

دي مش شوفينية.. ولا بحاول أقول ان احنا كنا بنعمل كل حاجة حلوة واحنا السبب في كل خير.. دي مش حقيقي.. وحضارتنا كانت تجربة بشرية فيها الحسن وفيها القبيح.. أنا بس مستغرب ان واحد يبقي عنده تاريخ محترم زي ده.. ويروح ياكل ويلبس ويتكلم زي ناس تانيين..

طب نرجع للسؤال: ايه المشكلة لما نقلد غيرنا و نبقي (أكلنا أكلكم وشربنا شربكم ونمنا مكانكم) علي رأي الأستاذ علاء ولي الدين في فيلم (الناظر)

أولا نبقي عيال سيس

وثانيا: ان الأمة المهزومة نفسيا اللي حاسّه بتفوق غيرها عليها .. بيموت فيها الأمل.. وموت الأمل ده بيموت شعوب وأمم.. والتاريخ شاهد علي كلامي.. فيبدأ يدب فيهم داء التقليد والكسل والإنبهار.. فيبقوا لقمة سائغة لكل محتل (سواء احتلال عسكري أو معنوي)

يعني الطالب اللي في مدرسة أمريكية.. بيتعلم كل حاجة بالإنجليزي.. وبيعيش نمط الحياة الأمريكية.. ويدرس تاريخ أمريكا.. ويسافر كل صيف أمريكا.. ليه متقدرش أمريكا تسيطر عليه بمنتهي السهولة و اليسر..

والكلام الفكيك ده مش كلامي.. ده تفسير حلمنتيشي بردو لكلام ذكره الإمام العالم العلامة المؤرخ واضع علم الإجتماع.. وأحد العلامات الفارقة في مسيرة الفكر الإنساني.. عبد الرحمن بن خلدون (توفي سنة 808 للهجرة).. صاحب الكتاب الرائع الماتع المعروف بكتاب (مقدمة ابن خلدون).. بيقول:

((الفصل الرابع والعشرون: في أن الأمةَ إذا غُلِبت وصارت في ملكِ غيرِها أسرع إليها الفناء: والسببُ في ذلك والله أعلم ما يحصل في النفوس من التكاسل إذا مُلِكَ أمرُها عليها وصارت بالاستعباد آلةً لسواها وعالةً عليهم. فيقصُرُ الأملُ ويضعُفُ التناسلُ. والاعتمارُ إنما هو عن جِدَّة الأملِ وما يحدثُ عنهُ من النشاط في القوى الحيوانية‏.‏ فإذا ذهبَ الأملُ بالتكاسلِ وذهبَ ما يدعو إليه من الأحوالِ وكانت العصبيةُ ذاهبةً بالغلب الحاصل عليهم تناقصَ عمرانهم, وتلاشت مكاسِبُهُم ومساعيهم, وعجزوا عن المدافعةِ عن أنفسِهِم بما خَضَد الغلبُ من شوكتهم, فأصبحوا مُغلَّبين لكل مُتغلِّبٍ, وطُعمةً لكل آكلٍ.))

يا رب نفهم!

وكل سنة وانتم طيبين


Wednesday, November 17, 2010

كمال الشاذلي ..... اللهم لاشماتة



طالعتنا الصحف اليوم بوفاة السيد كمال الشاذلي فجر الثلاثاء
كمال الشاذلي




سبحان الله
اللهم لاشماتة
وأخلاقي لاتسمح لي بالشماتة من حي فما بالكم بالميت
رحم الله كمال الشاذلي
ولكن هناك عبرة
عمرها مادامت لحد
كيف سنتذكر هذا الرجل؟
لايتبقى إلا طيب السيرة والذكرى
والطغيان مصيره إلى زوال وانكسار بلاعودة
اللهم لاتعلق قلوبنا بالمناصب ولا القوى واجعلنا أكبر من مناصبنا وأشرف منها
47 سنة نائب لمجلس الشعب
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ماذا قدم للبلد؟ ماثمن استمراره هذه المدة في مجلس الشعب؟
كيف لم يستبعد من قبل ثلاثة رؤساء عمل معهم؟
لايخفى على أحد ثقل كمال الشاذلي ووزنه السياسي في دوائر الحكم
والآن لايسعنا إلا الدعاء بحسن الخاتمة للجميع وأن يأخذ الجميع العبرة والحكمة
وكفى بالموت واعظاً



Saturday, July 03, 2010

فرح أحمد طه بالسويس

مدونة صوت الحياة
(ماجد السواحلي)
تبارك وتهنئ الأخ والصديق
دكتور أحمد محمد طه
بمناسبة عقد القران والزفاف السعيد
يوم الجمعة 2 يوليو 2010 بنادي غزل السويس - السويس
ألف مبروك ياأحمد





Thursday, May 20, 2010

مش معقول كده

أنا مش قادر أتخيل الموقف السياسي الحالي للبلد حيستمر لحد امتى بالطريقة المزرية اللي هوا فيها؟
مش معقول حالة النكبات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية تفاقمت
الوضع السياسي الاقليمي لمصر اندحر وانحط وتقزم
كيان الدولة هان وصغر في عيون المصريين والغير مصريين
جميع فئات المواطنين تشكو وتئن من الوجع والظلم والفساد
زحام المرور والطرق وبلطجة الجميع في القيادة
نزيف الدماء على طرق الأسفلت والسكك الحديدية
ضعف الأجور وانحطاطها
غلاء الأسعار والمعيشة
جشع التجار واستغلال الأزمات
ضعف مستوى التعليم وجودته
أزمة البطالة والعاطلين
تردي الخدمة الطبية الحكومية والخاصة وضعف مستوى الأطباء وتأهيلهم
رغبة أكثر من 80% من الشباب المصري في الهجري لأي بلد غير البلد دي
التهديد المائي بنقص كميات المياه لمصر من مجرى النيل بعد اتفاق باقي الدول التي يجري النيل فيها ضد مصر
تسمم الأغذية بالمبيدات والمسرطنات
ارتفاع نسبة المصريين المصابين بالسرطان والفيروسات الكبدية والأمراض النفسية المختلفة
عدم وجود قيادات صف تاني أو بديلة لبعث الاطمئنان على مستقبل البلد
انتشار المخدرات بين المصريين وسهولة تداولها
الروتين الحكومي في قضاء المصالح الحكومية
الرشوة الإجبارية لإنجاز الأعمال
ظاهرة التسول التي فاقت المدى
تكدس الزبالة والقمامة في الشوارع والمزابل والخرابات في كل ربوع مصر
نقص المساحة الخضراء المزروعة وفشل مشاريع الاستصلاح
انتشار وكثرة القنوات الفضائية الفارغة من المضمون والمحتوى
الاستفزاز لطاقات الشباب الجنسية والروحية من مشاهد الكليبات الغنائية والأفلام الجنسية المتاحة بسهولة
سياسة القطيع المتفشية في حالة كتشجيع المنتخب القومي لكرة القدم
ظهور قمم في الفساد بمختلف المجالات بدون أي محاسبة أو رقابة
انحطاط مستوى الأخلاق للأفراد وكل واحد عايز ينطح التاني بأي شكل
تجبر المسؤولين والمديرين على صغار الموظفين والشباب ووضعهم العثرات في طريقهم
العنوسة المتفشية في الشباب الغير قادر على تكاليف الزواج
سطوة المرأة المصرية ونكدها وغمها وقرفها ومفاهيمها المغلوطة عن الحب والزواج والطلاق والخلع
الفشخرة الكدابة والغل الاجتماعي
ضياع الحقوق بسبب تكلفة استردادها قضائياً
القبضة الحديدة للداخلية على البلد ومواردهها المالية التي فاقت مخصصات القوات المسلحة
زيادة سطوة الجيل الجديد من ابناء القضاة والمستشارين وضباط الجيش والداخلية وأساتذة الجامعات
ضعف وشح التأمينات الاجتماعية
عدم تقدير الحكومة الرئاسة لشباب النابغين في العلوم والآداب والفنون، وأصبح تكريمهم الخارجي شرط لتكريمهم الداخلي
قلة الانتاج الثقافي والأدبي وشلل حركة الترجمة

عليه العوض فيكي يابلد
طول عمرها مسروقة ومنهوبة
وخيرها مش لأولادها
رب عجل بالفرج فلقد طال الصبر واتفقعت المرارة

مشكلة الحاكم

مامعنى أن تصرف المليارات على تمويل البعثات العلمية لآلاف أعضاء هيئة التدريس بالجامعات والمراكز البحثية ليمنحوا الشهادات العلمية وتلقى برسائلهم العليمة على الرفوف، بينما محمد علي باشا قام بإرسال مالايزيد عن 200 مبتعث لأوروبا وعادوا ليبنوا ويؤسسوا مصر الحديثة؟

مامعنى أن تكون نتائج الأعمال للشركات الحكومية وقطاع الأعمال عبارة عن خسائر متتالية وبالملايين
وتكون تقارير الكفاية للعاملين فيها كلها امتياز؟

مامعنى أن يزيد الانفاق على مخصصات الشرطة والداخلية بحيث تفوق مخصصات القوات المسلحة للعام الرابع على التوالي
ولم ينتهي خطر اسرائيل وايران ودول منابع النيل والمخابرات الأجنبية؟

مامعنى انتشار الحشيش والبانجو بهذه السهولة في أيادي الناس لمدة عشر سنوات بدون أي انكماش في نشاط تجارة المخدرات؟

نفسي حد يقول لي ايه معنى الكلام ده؟
تفسيري المتواضع كالتالي
البلد فيها فلوس لدرجة تسمح بالابتعاث الخارجي لنيل درجات الدكتوراة ومافوقها وللدرجة التي تسمح لقطاع عريض بتناول وادمان المخدرات على هذا النمط الواسع ولتمويل نشاطات الداخلية
البلد فيها فلوس فيها فلوس

بس هناك إصرار على تبديد الفلوس في مايلهي ويشغل الناس ويلبي احتياجاتهم
عن قصد أو بدون قصد

وهناك أيدي حديدية تقبض على زمام الأمور بأذرع من فولاذ لضمان السيطرة وبقاء الحال المزري كماهو.

وهناك قلة ضمير ووازع ديني لاتمكن المسئولين بالاعتراف باخطائهم لتدراكها، فالجميع خائف على مناصبه وامتيازاته
رغم كل البليكة اللي بتتقال اننا بلد الأزهر والاسلام وكل الـــ.......

نحتاج فقط لرغبة صادقة لاستغلال ثروة البلد الطائلة فيما يفيد
ويجب أن يكون هناك ضمان للحاكم بإن ذلك لن يمس سلطته أو قدره المحتوم في البقاء على سدة الحكم

يعني لازم نقدم ضمان للحاكم اننا حنتقدم وليس على حسابه
ازاي دي تتعمل ماأعرفش؟

ولكن شعبنا المتفرعن صعب التحكم بيه إلا عن طريق إلهاؤه بالمخدرات ومرتبات تافهة وملذات جنسية وتشجيع لكرة القدم
ومن الناحية الأخرى التلويح بالعصا

مشكلة مصر مشكلة حاكم؟ كيف يضمن استقراره؟
وإذا ضمنها حيفتح الحنفية على المحكومين ويتنغنغوا

اللي عنده فكرة ازاي ياريت يسيب تعليقه

جعجعة وزير التعليم الجديد

أنا غير مقتنع بما يفعله الدكتور أحمد زكي بدر وزير التربية والتعليم من جولات تفتيشية وعقوبات وصوت عالي وجعجعة
ايه الهدف من التفتيش والمتابعة في حالة عدم وجود نظام حقيقي


الكل يشهد بتدهور حالة التعليم وردائته حكومياً وخاصاً وأهلياً
وهناك محاولات وجهود دخلت تحت عنوان خجول اسمه رفع جودة التعليم
داخل أمانة السياسات في الحزب الوطني

مشاكل التعليم بحاجة للحل
ومن بعد ذلك يأتي دور المتابعة

ومن ناحية تانية إيه قيمة العقوبات اللي بيتخذها الوزير؟
نقل مدرس أو موجه لمكان تاني
خصم
فصل
وكل ده ماييفرقش مع المدرسين بالذات لأن المدرسة بالنسبة ليهم مصدر دخل ثانوي جداً
الغالبية يعتمدون على مصادر دخل أخرى كالدروس الخصوصية

وبالتالي ايه قيمة التفتيش الوزاري وايه فايدة العقوبات بالطريقة دي؟

اقتراحاتي

1. رفعمرتبات السادة المدرسين بما لايقل عن 2000 جنيه شهريا
2. منع وحظر وتجريم الدروس الخصوصية بكافة أشكالها
3. توحيد الدروس والمعامل الخاصة والامتحانات
4. استمرار الصرف على تطوير المدرسين وتدريبهم بصرامة
5. اختبارات فنية وعلمية ونفسية لاختيار المدرسين وليست شهادة بكالريوس التربية كافية
6. الفصل الدراسي لايزيد عن 30 طالب في جميع الأحوال
7. إشراك نوابغ المجتمع في الطب والصيدلة والهندسة وجميع المجالات في العملية التعليمية لتوفير القدوة للطلاب وإعطاؤهم أمل في الغد بمشاهدة نماذج النجاح والتفوق
8. الاحتفال بالمتفوقين والنواغ في جميع أنواع التعليم على مستوى قومي
9. البدء في تخصيص مسارات للتعليم لخدمة سوق العمل
وتحديد مسارات للتخصص في مجال واحد منذ الصغر

لما الكلام ده يتوفر ابقى اعمل اللي بتعمله يابدر دلوقتي وأنا معاك ساعتها
لكن قبل كده
آسف انتا بتضيع وقت وبتعمل مهرجانات إعلامية ذات مفعول قصير الأمد

ربنا معاك


مع نواب البرلمان












هذه عينة من السلوكيات الخاصة بالنواب المصريين داخل البرلمان وبعض تصرفات أعضاء الحكومة
شيء مزري ومقزز ولايعبر الا عن الاستخفاف بالمسئولية والأمانة التي حملهم اياها الشعب

هل التشكيلة الحالية لأعضاء مجلسي الشعب والشورى تعبر عن الشعب بجميع فئاته ومؤهلة للقيام بالواجبات التشريعية
أليس من المفترض أن يكون هؤلاء الأعضاء أو النواب
هم صفوة المجتمع واختيارات النواب الحقيقية
وصوت الحق لما فيه خير الوطن والمواطنين؟

هل الانتخاب الحالي هو الطريقة المثلى لوصول من يستحق ويشرف البلد والمصريين؟
هل الانتخابات أوصلت كفاءات نادرة وخبرات تشريعية نادرة؟
هل لدينا نواب لهم سمعة عالمية ونشاطات دولية ليتخطى نطاق دائرته الانتخابية
لخارج حدود الوطن مثل نواب الكونجرس الامريكي ومجلس النواب البريطاني؟

أليست الانتخابات لعبة تدار بطرق معينة وميزانية وفساد محليات للوصول بأي من يتبع هذه الارشادات الاحتيالية
لعضوية المجلس؟

مجلس الشعب ومجلس الشورى لايستحقان هؤلاء الحثالة ليجلسوا على كراسيهما السيادية
والشعب المصري ليس فخوراً بهؤلاء النواب
ولم يقدم هؤلاء النواب أي شئ فعال للوطن والمواطنين

لابد من إعادة النظر في طرق وصول النواب للمجالس التشريعية
أنا لاأدعو للتعيين والغاء الانتخاب
بل طريقة تضمن عدم وصول نواب القمار والفساد وتأشيرات الحج وأراضي الدولة ومزوري الانتخابات والبلطجية والحاصلين على شهادة محو الأمية والقتلة واللاهثين وراء الفنانات ومريدي النفوذ

الحصانة البرلمانية أصبحت وسيلة تستغل أسوأ استغلال
لابد من إلغائها
لأنها أصبحت حصانة ضد المواطنين وليست لتسهيل أعمال النواب

نفسي يمتلئ المجلس بنوابغ وعباقرة وعلماء وأدباء وخبراء يمثلوا القدوة والمثال الوطني
بدلاً من نواب الخردة المصدية الحاليين

لابد من وجود من يحمل الأمانة باقتدار وضمير
ربما يكونوا الأمل لهذه الأمة البائسة